بديل ـ الرباط

أقدم شاب يبلغ من العمر 20 سنة، يشتغل بائعا متجولا للخضر بمدينة زايو، أمس على إضرام النار في جسده بعد أن صب على كل أطرافه حوالي 5 لترات من البنزين.

وذلك احتجاجا على إقدام مصالح البلدية على مصادرة بضاعة التفاح التي كان يعرضها للبيع بالقرب من أحد مساجد المدينة. وقد أدى الحادث إلى نقل الضحية، على وجه الاستعجال، إلى قسم المستعجلات التابع لمستشفى «الحسني» بالناظور لتلقي العلاجات الضرورية، بحسب ما أوردته يومية "الأخبار" في عددها ليوم الخميس 11 دجنبر.

وأضافت مصادر أن عشرات من الباعة الجائلين نفذوا، مباشرة بعد الحادث، وقفة احتجاجية صاخبة نددوا من خلالها الحادث.