بديل ـ رويترز

اتهم الزعيم الايراني الأعلى يوم الأحد الولايات المتحدة بمحاولة استعادة السيطرة على العراق باستغلال التنافسات الطائفية في حين تقدم متشددون سنة نحو بغداد من معاقل جديدة على امتداد الحدود السورية.وجاءت ادانة آية الله علي خامنئي للتحرك الأمريكي في العراق بعد ثلاثة أيام من عرض الرئيس باراك اوباما ارسال 300 مستشار عسكري استجابة لمطالب من الحكومة العراقية بتقديم دعم.

وربما يريد خامنئي منع أي اختيار أمريكي لرئيس جديد للوزراء في العراق بعد الاستياء في واشنطن من رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي.

ولم يتعرض الزعيم الأعلى لاشارة الرئيس الايراني حديثا لامكانية تعاون طهران الشيعية مع الخصم القديم امريكا دفاعا عن حليفهما المشترك في بغداد.

واجتاح المسلحون يوم الأحد معبرا حدوديا ثانيا على الحدود السورية لتتواصل مكاسبهم الميدانية على مدى اسبوعين في حين يعمل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام على تحقيق هدفه بإقامة دولة خلافة تمتد عبر حدود البلدين.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن خامنئي قوله "نعارض بقوة تدخل الولايات المتحدة أو غيرها في العراق." وأضاف "لا نوافق عليه لأننا نعتقد أن الحكومة العراقية والأمة والسلطات الدينية قادرة على انهاء الفتنة."

وفسر بعض المراقبين العراقيين تصريحاته بأنها تحذير من محاولة انتقاء أي خليفة للمالكي الذي يحمله كثيرون في الغرب والعراق المسؤولية عن الأزمة. وعلى مدى ثماني سنوات في السلطة اثار نفور كثيرين في الاقلية السنية التي سيطرت على البلاد في ظل حكم الدكتاتور المخلوع صدام حسين.

ولم يوضح خامنئي إلى أي مدى ستساند ايران ذاتها استمرار المالكي حينما يعاود البرلمان الانعقاد بعد انتخابات فازت فيها كتلة المالكي بأغلب المقاعد.

وقال وزير الخارجية الامريكي جون كيري أثناء زيارته للقاهرة إن الولايات المتحدة تريد أن يجد العراقيون قيادة تمثل كل طوائف البلاد لكنه كرر موقف أوباما بقوله إن واشنطن لن تنتقي أو تختار أولئك القادة. وقال "تود الولايات المتحدة أن يجد الشعب العراقي قيادة مستعدة لتمثيل كل شعب العراق.. مستعدة ألا تقصي أحدا وأن تتقاسم السلطة."