بديل ـ الرباط

 كشف مصدر حقوقي، اليوم الإثنين (01 دجنبر/ كانون الأول الجاري)، عن انهيار ما يزيد عن 280 منزلا، بالكامل، جراء غزارة السيول المطرية، التي اجتاحت إقليم اشتوكة آيت باها.

 وحسب مصدر "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" فمجمل البنايات التي ما تزال تقاوم السيول المطرية، مهددة بالسقوط، خاصة وأن أغلبها مبني بشكل بدائي من مادة الطين.

ونسبة إلى نفس المصدر،  فلولا تدخل لجان اليقظة،  لكانت هناك خسارة بشرية كبيرة في صفوف  ما يزيد عن 1000 شخص، منازلهم كانت مغمورة بمياه السيول أو كانت محاصرة بها.

 وانتقد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بالاقليم، ما أسماه "تخاذل السلطات وارتباكها" في انقاد المواطنين، بدل الساكنة المحلية.

الصورة من فيضانات 2013