بعد أسبوعين من انهيار صخري، شهدت الطريق الرابطة بين تطوان والحسيمة صباح الأحد 2 غشت، وبالضبط في النقطة الرابطة بين الجبهة والسطيحات انهيارا صخرايا مماثلا تسبب في شلل تام لحركة السير.

وبدأ الانهيار الصخري حوالي الساعة التاسعة صباحا على المقطع الطرقي المذكور دون تسجيل إصابات أو خسائر مادية، ما عدا توقف حركة السير  بعد أن علقت مجموعة من السيارات والحافلات، التي تضمن مئات المواطنين، في انتظار تدخل المسؤولين لإعادة فتح الطريق، وفق ما أكدته "أنوال بريس".

وسجلت ذات المصادر أيضا بطأ في عملية إعادة فتح الطريق بعدما حلت جرافة صغيرة لإزاحة كميات كبيرا جدا من الصخور والأتربة.

يشار أن هذا المقطع الطرقي يشهد انهيارات صخرية بين الفينة والأخرى كان آخرها انهيار يوم الأحد 20 يوليوز، ما تسبب في توقف حركة السير لمدة من الزمن.

انهيار صخري1

انهيار صخري