تشهد المحافظات السورية كافة انقطاعا عاما للتيار الكهربائي بدأ عند الساعة الواحدة من ظهر الخميس (11,00 تغ) من دون ان تعرف اسبابه، وفق ما افاد التلفزيون السوري الرسمي وسكان.

ونقل التلفزيون عن مصدر في وزارة الكهرباء "انقطاع عام للتيار الكهربائي في جميع المحافظات، وورش الإصلاح بدأت بتحديد أسباب هذا الإنقطاع المفاجئ لتتم معالجته على الفور وإعادة التيار الكهربائي خلال الساعات القادمة".

وافاد سكان محليون لفرانس برس بانقطاع التيار الكهربائي بدءا من الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت دمشق، وتزامن مع انقطاع في خدمة الانترنت (الجيل الثالث) التي توفرها شركات تزويد خاصة.

واعلنت الشركة السورية للاتصالات في خبر عاجل نقله التلفزيون السوري في وقت لاحق "توقف خدمة الانترنت بشكل جزئي نتيجة حدوث عطل طارئ على احد محاور الشركة" مضيفة ان ورش الصيانة توجهت الى مكان العطل لاصلاحه".

وتراجعت التغذية بالكهرباء تدريجيا في مناطق سورية واسعة منذ اندلاع النزاع قبل خمس سنوات، في خطوة تعزوها السلطات الى "اعمال تخريب" لحقت بمحطات التوليد اضافة الى صعوبة ايصال الوقود الى المحطات الكهربائية في المناطق الخارجية عن سيطرتها.

ولجأ السكان جراء الانقطاع المستمر في خدمة الكهرباء الى الاعتماد على المولدات الكهربائية الخاصة التي يتقاضى بعضها بدل اشتراك مرتفع في بعض المحافظات لا سيما حلب (شمال).

واعلن وزير الكهرباء السوري عماد خميس، امام مجلس الشعب الذي استجوبه الاثنين حول واقع الكهرباء المتردي في البلاد، ان "القيمة التقديرية للاضرار المباشرة فى مجالات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء منذ بدء الازمة وحتى نهاية عام 2015 تقدر بأكثر من 1500 مليار ليرة سورية (3,75 مليارات دولار).

وافاد وفق تصريحات نقلتها وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) بتعرض "خمس محطات تحويل كبيرة (..) تبلغ قيمة الواحدة منها نحو عشرين مليون يورو من أصل 13 محطة لاعتداءات مباشرة".

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ منتصف آذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 270 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.