علم "بديل" من قيادي بارز في "الحزب الإشتراكي الموحد" أن شيعة طنجة، طلبوا من الأمينة العامة للحزب نبيلة منيب، قبل شهور، محاورتهم لكن الأخيرة طلبت منهم تحرير رسالة تتضمن طلبا في الموضوع وتوجيهها للمكتب السياسي للحزب للبث فيها، لكن مرت أزيد من سبعة أشهر على فعلهم ذلك، دون أن يتلقى المعنيون أي رد من رفاق منيب.

ونفى المصدر أن يكون بعلمه خلفيات الطلب وموضوع التفاوض والحوار، لكنه رجح بناء على انباء استقاها من مصادره، أن يكون طلب الشيعة مندرج في إطار سلسلة تواصل مع الأحزاب المغربية كانت قيادة "الخط الرسالي" قد تبنتها بغاية الانتفاح على هذه الأحزاب.