بديل ـ الرباط

حصل موقع "بديل" على معطيات مُثيرة تفسر الطريقة التي حاز بها وزير النقل السابق كريم غلاب رفقة المدير العام للسكك الحديدية ربيع الخليع وكبار مسؤولي الوزارة،على بقع تابعة للملك العمومي البحري بـ"سهب الذهب" قرب مدينة تمارة.

ولكي "يستفيد غلاب وأصحابه من الإعفاء من أداء خمسين في المائة من ثمن شراء تلك البقع"، قاموا، بحسب مصادر وزارية، بتأسيس جمعية تقدمت للجهة التي تؤشر على الاستفادة ولم تكن هذه الجهة سوى أحد المستفيدين من "الغنيمة" وهو الوزير غلاب، الذي وقع على لائحة الجمعية، الشيء الذي فوت على خزينة الدولة الملايين، رغم أن الثمن الأصلي حُصر فقط في 6000 درهم، يؤديها في العام لمدة 90 سنة، كل مستفيد.

وكان بين المستفيدين إلى جانب المذكورين كبار مسؤولي الوزارة مدير الشؤون القانونية ومدير الشؤون المالي ومدير الموانئ..
يشار إلى أن الموقع سيعود بالتفصيل لهذه القضية وسينشر جميع الأسماء المستفيدة.