بديل ـ الرباط

قالت مصادر مقربة لموقع "بديل" إن الزعيم الإتحادي عبد الرحمان اليوسفي وراء المبادرة التي تسعى لجمع فدرالية اليسار وتيار الزايدي ومجموعة الأشعري وعجول وبوعبيد والأموي وبنسعيد آيت يدر.. في حزب "الإتحاد الوطني للقوات الشعبية".

وذكرت المصادر أن الإسمين المقترحين لخلق حزب جديد كانا هما "الإتحاد الديمقراطي للقوات الشعبية" ثم "الحزب اليساري الإشتراكي" غير أن اشكالية مصير المقاعد البرلمانية قضت بالعودة للمنبع حزب "الإتحاد الوطني للقوات الشعبية".

وذكرت المصادر أن لقاءات جرت بين الإتحاديين عبد العالي دمو والأشعري وعجول وبوعبيد وقيادات من فدرالية اليسار بينهم محمد الساسي بأحد فنادق الرباط، دون أن يتسنى للمصدر معرفة خلاصات هذا اللقاء.

مصادر الموقع ذكرت أن بيت اليوسفي شهد لقاءات عديدة جمعت مختلف الاتحاديين الغاضبين من واقع الحزب، وأن كل مجموعة كانت تسعى لتأثيت مشروعها بوجه اليوسفي، قبل أن تستقر الفكرة على إعادة إحياء حزب "الإتحاد الوطني للقوات الشعبية" وجمع كل اليساريين الديمقراطيين فيه.

وذكرت المصادر لموقع "بديل" أن النقاش تقدم كثيرا في هذا الإتجاه، وأن الورقة المذهبية قيد التشكل، فيما تحدثت المصادر عن خلق مجلس للحكماء في الحزب سيكون فيه محمد اليازغي وعبد الرحمان اليوسفي وعبد الرحمان بنعمر وبنسعيد آيت يدر.

وعن ادريس لشكر الكاتب الوطني لحزب "الإتحاد الإشتراكي" قالت نفس المصادر إن لشكر يوجد هذه الأيام في حالة نفسية عصيبة، وأنه يتصل، شخصيا، ويوميا، بأعضاء اللجنة الإدارية لحثهم على تجييش الاتحاديين لصالحه، بعد فقد أن الأغلبية داخل اللجنة الإدارية.

وبخصوص مجموعة عبد الرحمان العزوزي قالت المصادر إن الاخيرة حسمت أمرها بالإتحاق بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

في نفس السياق ذكرت المصادر أن حسناء أبو زيد اتصلت بمحمد الكحص لحضور لقاء أكادير ولكنه تحفظ عن الحضور، مشيرة المصادر إلى ان الكحص متحمس للإلتحاق بحزب "الإتحاد الوطني للقوات الشعبية".