علم "بديل" أن المنسق الوطني لحركة "لا هوادة" عبد الواحد الفاسي، ومجموعته سيحضرون المجلس الوطني لحزب "الاستقلال" المنتظر عقده يوم 21 نونبر الحالي، من أجل تشكيل لجنة وساطة والإعداد لمرحلة ما بعد شباط.

وحسب ما أكده قيادي استقلالي لـ"بديل"، فإنه من المرتقب أن تشكل خلال هذا المجلس لجنة تحضيرية للمؤتمر القادم للحزب من أجل انتخاب أمين عام جديد له بعد قبول شباط لعملية الوساطة شريطة أن يُضمن له (شباط) خروج مشرف، ومن أجل قطع الطريق على غلاب الذي يطمح لتولي الأمانة العامة للحزب".

وأضاف متحدث الموقع، أن رئيس المجلس الوطني لحزب "الاستقلال"، توفيق حجيرة، أصبح أكثر المؤهلين لقيادة الحزب بعد شباط نظرا لعلاقته بعبد الواحد الفاسي، من جهة وشباط من جهة أخرى، وكذلك لكونه كان أكثر المرشحين لقيادة الحزب خلال المؤتمر الأخير، لكن هذا الترشيح تمت عرقلته من خلال إثارة مجموعة من ملفات الفساد المرتبطة التي لاحقته".

وأكد ذات المصدر أن حجيرة يحظى بقبول من طرق قيادين بـ"البيجسدي" الذين يسعون لإعادة إحياء تحالف ما يعرف بالأحزاب الوطنية بقيادتهم (البجيدي) مقابل الأحزاب الإدارية بقيادة البام"، حسب المصدر.