قضت غرفة المشورة لمحكمة الاستئناف بالرباط في قرارها الصادر بتاريخ 27 أكتوبر، بكون عقوبة العزل في حق الموظف الامني المعزول بظهير شريف بسبب المرض لا تجعل المخالفة ماسة بالشرف والمروءة أو حسن السلوك وأن مجرد العزل لا يمنع من التسجيل في مهنة المحاماة طبقا لقرارات محكمة النقض في تفسيرها للمادة 5 من قانون المهنة.

وأسست المحكمة قرارها بكون المعني لم يرتكب مسا بالعرض ولا كان غير ذلك في ما يتعلق بالمروءة إزاء الغير ولا شهد أحد بسلوكه ولا صدر ضده حكم قضائي أو تأديبيفي هذا الشان.

واعتبرت المحكمة في تقعيدها للقرار، أن التوسع في مفهوم المروءة وحسن السلوك في ما يضر بالمترشحين ويخالف معناهما لغة واصطلاحا يتنافى ورسالة المحاماة التي تقوم على تأصيل القيم الكونية وترسيخ مبادئ العدالة باعتبارها منبرا للجهر بالحق وارساء دولة الحق والقانون وهي التي استقطبت على مر التاريخ رموز الفكر القانوني الحر ودافعت ضد العسف والتسلط.

وفي تعليق على القرار اعتبر المحامي الحبيب حاجي، أحد اعضاء هيئة دفاع القاضي الهيني، أن هذا القرار ينضاف للقرارات القضائية الاجتهادية التي لم تجعل الإدانة وحدها كافية للمنع من التسجيل في جدول المحاماة بل استلزمت البحث في سبب هذه الإدانة وفي ما إذا كان ماسا بالشرف والمروءة وفقا لقرارات محكمة النقض المستقر عليها.

وأضاف حاجي أن هذا الاجتهاد يؤكد سلامة موقفنا بصحة تسجيل القاضي الهيني وعدم ارتكاز طعن النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بتطوان على أي اساس واقعي او قانوني لأن القاضي الهيني لم يعزل لفساد مالي أو اخلاقي وإنما دفاعا عن استقلال السلطة القضائية مما جعل المخالفة التي توبع بها غير دستورية وفقا لقرار المجلس الدستوري و كما عاين ذلك قرار هيئة المحامين بتطوان.

1 2 3 4 5 6 7