ذكرت مصادر جيدة الاطلاع، أن لقاءََ عُقد بين الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط، والقيادي المطرود من الحزب، محمد الوفا، بحر هذا الأسبوع.

وحسب نفس المصدر، "فإن اللقاء كان خلال اليومين الماضيين، وناقش فيه شباط والوفا، ترتيبات عودة الوفا للحزب ومرحلة ما بعد قرار المجلس الوطني لحزب "الاستقلال" والذي قرر عودة كل من اتخذت في حقه إجراءات تأديبية من طرف الحزب".

وأضاف المصدر، "أنه من المحتمل أن يكون شباط والوفا، قد ناقشا مرحلة الإعداد للمؤتمر الوطني السابع عشر للحزب، وملامح القيادة المقبلة".

وفي ذات السياق، ذكرت مصادر استقلالية "أن مجموعة من الاستقلاليين يرون في الوفا قياديا للمرحلة المقبلة للحزب، نظرا لعلاقاته الجيدة مع المؤسسة الملكية، وبقية الأحزاب الفاعلة في المشهد السياسي المغربي".

وكانت "اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب" في حزب "الاستقلال"، قد قررت بإجماع أعضائها طرد الوزير وعضو المجلس الوطني للحزب، محمد الوفا، من صفوف الحزب، بسبب رفضه تنفيذ قرار الحزب بالانسحاب من الحكومة والاستقالة من منصبه الوزاري.