(صورة من الأرشيف)

"تفجرت" فضيحة جديدة بوزارة "التربية الوطنية والتكوين المهني"، بعد الكشف عن وثيقة تؤكد صرف أكاديمية الرباط 227 مليون سنتيم لـ”اتصالات المغرب” بطريقة غامضة.

وحسب ما أوردته يومية “الأخبار” في عددها ليوم الجمعة 14 غشت،فإنه خلال الأسابيع القليلة الماضية تفجرت بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا زمور زعير فضيحة جديدة بعد اكتشاف متأخرات في ذمة الأكاديمية لفائدة شركة “اتصالات المغرب”، فاقت 227 مليون سنتيم، تم تسديدها بطريقة غامضة ومن دون توقيع الجهة الموكول لها الأمر بصرف هذه المبالغ المترتبة عن الهواتف المحمولة من قبل الأكاديمية الجهوية.

وأضافت نفس اليومية أنها حصلت على نسخة من هذه الوثيقة، التي كانت سببا من بين أسباب أخرى في إعفاء محمد أضرضور، مدير الأكاديمية الجهوية بالرباط لرئيس قسم تدبير الموارد البشرية والشؤون الإدارية والمالية، الذي وقع على بروتوكول اتفاق من أجل تسديد متأخرات الأكاديمية المتعلقة بالمحمول بصفته الأخيرة، ومن دون تفويض من مدير الأكاديمية بصفته الآمر بالصرف من الناحية الإدارية.