قال المغرب إن العجز التجاري للبلاد انخفض 20.4 بالمئة خلال الثمانية أشهر الأولى من 2015 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ليصل إلى 104.03 مليار درهم مغربي (10.79 مليار دولار) بفضل هبوط تكلفة واردات الطاقة مع نزول أسعار النفط.

وأظهرت البيانات يوم الثلاثاء 15 شتنبر، أن العجز التجاري هبط من 130.70 مليار درهم في نهاية اغسطس آب 2014 إلى 46.1 مليار درهم حيث هبطت أسعار واردات الطاقة 30 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. والمغرب مستورد صاف للطاقة.

وهبطت واردات القمح 27.8 بالمئة حيث سجل الحصاد المحلي ارتفاعا قياسيا هذا العام.

وارتفع إجمالي حجم الواردات 6.6 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي إلى 142.45 مليار درهم مدفوعا بزيادة قدرها 15 بالمئة في صادرات السيارات وزيادة 18 بالمئة في مبيعات الفوسفات.

وانخفضت إيرادات السياحة 2.5 بالمئة بينما زادت التحويلات النقدية من المغاربة المقيمين خارج البلاد والبالغ عددهم 4.5 مليون شخص 5.5 بالمئة.

وزاد الاستثمار الأجنبي المباشر 22.8 بالمئة إلى 24.22 مليار درهم.