بديل- وكالات

بدأ الناخبون البرازيليون الادلاء بأصواتهم الأحد في انتخابات رئاسية تعد أصعب انتخابات يمكن التكهن بنتائجها في البرازيل منذ عشرات السنين وأول انتخابات منذ نهاية ازدهار اقتصادي عزز حكم حزب العمال اليساري على مدى 12 عاما.

ومع سعي الرئيسة ديلما روسيف للفوز بفترة ثانية يقيم الناخبون ما إذا كانت المكاسب الاجتماعية والاقتصادية التي تحققت خلال العشر سنوات الأخيرة كافية لرفض مرشحة حركة بيئية شعبية ومرشح ديمقراطي إجتماعي مؤيد لقطاع الأعمال ويعد كلاهما بتحقيق قفزة في الاقتصاد بعد نمو ضعيف على مدى أربع سنوات.

واصطف الناخبون للإدلاء بأصواتهم مع فتح مراكز الاقتراع في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي. وأدلت روسيف بصوتها بعد فتح مراكز الاقتراع بوقت قصير في مدينة بورتو أليجري الجنوبية التي عاشت بها.

وتظهر استطلاعات الرأي الآن روسيف بوصفها المرشحة الأوفر حظا في سباق من المرجح أن يشهد جولة إعادة في 26 أكتوبر تشرين الأول بعد أكثر الحملات الانتخابية سخونة منذ عودة البرازيل إلى الديمقراطية في عام 1985.

وقال رافائيل كورتيز وهو محلل سياسي في مؤسسة تيندينسياس الاستشارية في ساو باولو "إنها متقاربة جدا بحيث يصعب التكهن بنتيجتها. "التقلب والاحباط يدعمان مرشحي المعارضة ولكن أيضا ليس لديك فعلا أزمة لإسقاط الحكومة."

والمنافسان الرئيسيان لروسيف هم مارينا سيلفا وهي إحدى بطلات الحركة العالمية للحفاظ على البيئة وهي منشقة عن الحزب الحاكم وعضو الآن في الحزب الاشتراكي البرازيلي وايسيو نيفيز وهو عضو مجلس الشيوخ وحاكم ولاية سابقا من حزب الوسط الذي وضع الاساس للازدهار الاقتصادي خلال العقد الماضي.

ويوجد 140 مليون ناخب مسجلون في البرازيل ويتم التصويت آليا ما يعني أنه من المتوقع إعلان النتائج بعد ساعات قليلة من إغلاق مراكز الاقتراع في الاقاليم الغربية.