انتقل عدد العاطلين عن العمل ما بين الفصل الثالث من سنة 2015 ونفس الفترة سنة 2016، من 1.206.000 إلى 1.142.000 عاطل، مسجلا بذلك تراجعا بـ %5,3 على المستوى الوطني، وبالتالي انخفاض عدد العاطلين على المستوى الوطني بـ 64.000 عاطل، 59.000 بالوسط الحضري و5.000 بالوسط القروي.

وبحسب مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2016، فقد انتقل معدل البطالة، خلال هذه الفترة، من %10,1 إلى %9,6 على المستوى الوطني، حيث مر من %15,1 إلى %14,3 بالوسط الحضري واستقر في %4,3 بالوسط القروي.

وقد سجلت أهم الانخفاضات لمعدل البطالة لدى الأشخاص الحاصلين على شهادة (1,1- نقطة) والشباب البالغين من العمر ما بين 25 و34 سنة (0,8- نقطة). وبالمقابل سجل أكبر ارتفاع لمعدل البطالة لدى الشباب البالغين من العمر ما بين 15 و24 سنة (0,4 + نقطة).

وأشارت المندوبية في مذكرتها، إلى أن ظاهرة البطالة تبقى أكثر انتشارا في صفوف حاملي الشهادات والشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة، حيث بلغ معدل البطالة خلال الفصل الثالث من سنة 2016، ما يعادل %3,8 لدى الأشخاص غير الحاصلين على شهادة، و%14,7 لدى حاملي الشهادات ذات المستوى المتوسط، حيث سجل %22,7 في صفوف حاملي شهادات التأهيل المهني، و%22,3 لدى حاملي الشهادات ذات المستوى العالي، والذي بلغ %27,3 ضمن خريجي الكليات منهم.

كما سجل هذا المعدل %21,8 لدى الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة و%40,8 في صفوف الحضريين منهم، مقابل %9,6  بالنسبة لمجموع الأشخاص البالغين من العمر 15 سنة فما فوق.