في خطوة نضالية مثيرة، تنازلت المحامية لمياء فاريدي  عن عضويتها في " اللجنة الجهوية لحقوق الانسان" بأكادير  احتجاجا على ما لحق القاضي محمد الهيني من ظلم سواء عبر عزله من سلك القضاء أو عبر منعه من دخول قطاع المحاماة.

وأكدت المحامية في تدوينة على صفحتها الخاصة  أنها ستبلغ هذا القرار لكل من رئيس اللجنة ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط  إدريس اليزمي، مادامت انتهاكات حقوق الانسان طالت الدكتور والقاضي والمحامي محمد الهيني، الذي وعلى حد قولها إنتهكت كرامته كانسان شريف ونزيه في ظل الفساد الذي تعرفه جهات أخرى دون محاسبة …".

يذكر أن الهيني سيعتصم غدا أمام وزارة العدل بعد تأكيد الرميد على أن قرار عزله ظالم وبأن قرار منعه من المحاماة لم يتحكم فيه القانون والدستور.