تلقى حزبا "الأصالة والمعصرة" و"العدالة والتمية"، انتقادات لاذعة من طرف العديد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد انتشار صور لأطفال قاصرين يشاركون في الحملات الإنتخابية ببعض المدن المغربية.

وتُظهر الصور، أطفالا لا تتجاوز أعمارهم 14 سنة يرتدون قمصانا عليها رموز الأحزاب، ويوزعون أوراق المرشحين، بحضور أشخاص راشدين، بحسب ما تظهره الصور.

ونال الحزبان وابلا من النقد، من طرف العديد من المغاربة الذين عبروا عن سخطهم من إقحام أطفال أبرياء في حسابات سياسية خصوصا وأنهم في عطلة صيفية التي من المفترض أن يستغلوها في الراحة والإستعداد للتحصيل الدراسي.

وطالب النشطاء، الجهات المعنية بالتدخل العاجل من أجل وقف استغلال الأطفال في الدعاية للإنتخابات، كما طالبوا الأحزاب المشاركة بالتحلي بالقيم الإنسانية والمواثيق الدولية التي تنص على احترام حقوق الطفل.

أطفال الحملة الإنتخابية

أطفال في الحملة الإنتخابية

أطفال في الحملة الإنتخابية.jpg 1