وجه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقادات لاذعة لنائب الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة"، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العماري، بسبب استقباله لزعيم حزب "رابطة الشمال الإيطالي"، " liga nord"اليميني ، "ماثيو سالفاني"، صباح يوم الجمعة 30 أكتوبر، والذي قالوا إنه يميني متطرف يشتهر بعدائه للإسلام والمهاجرين.

وحسب ما تم تداوله من طرف النشطاء ومواقع إعلامية مقربة من "البيجيدي" فإن العماري، استقبل سياسيا إيطاليا سبق ووصف الإسلام بـ"الكارثة"، كما وصف المهاجرين المغاربة بـ"تاركي الأزبال"، مضيفين، أن "ماثيو سالفاني، سبق له أن شن هجوما على بابا الفاتيكان، فرانسيس الأول، لدعوته (البابا) إلى فتح حوار مع الإسلام، حيث قال في تصريحات لإذاعة بادانيا إن “البابا لا يقدم خدمة طيبة للمسيحيين الكاثوليكيين بحواره مع المسلمين".

العماري وزعيم إيطالي

بالمقابل ذكر الموقع الإلكتروني الرسمي لـ"البام"، "أن اللقاء شكل مناسبة لاستعراض مستجدات قضية الوحدة الترابية ومشروع الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كحل مرحب به من لدن أطراف دولية متعددة، وكذا استعراض المؤهلات التي تتميز بها جهة طنجة تطوان الحسيمة وفرصة الاستثمار المتاحة بها، حيث قدم إلياس العماري نظرة عن أوجه التقدم والتطور الكبير الذي شهدته الجهة على مستوى البنيات التحتية".

وحاول "بديل"، الإتصال بالعماري وحكيم بنشماس للتعليق على ما اثاره النشطاء إلا ان هواتفهما ظلت ترن دون جواب.