استمرارا لتداعيات مقتل الطالب عمر خالق "إزم"، المنتمي لفصيل "الحركة الثقافية الأمازيغية"، وجه عدد من المتتبعين والفاعلين انتقادات لاذعة للقناة الثانية "دوزيم"، بسبب طريقة تغطيتها للحادث.

وأوردت القناة ضمن تقرير لها حول الحادث، نقلا أن رفاق الهالك، "أن الطالب عمر خالق كان معروفا بدفاعه المستميت عن الوحدة الترابية والقضية الأمازيغية، الشيء الذي جعل عددا من الطبة الصحراويين الإنفاصليين يترصدونه ويهاجمونه بالأسلحة البيصاء".

وفي هذا السياق، قال محمد سالم البيهي، برلماني حزب "العدالة والتنمية" في تدوينة على صفحته الإجتماعية:"القناة الثانية غطت جريمة بين الطلاب بنزعة عرقية وعنصرية تحريضية، ومست الوحدة الترابية في العمق. وتقريرها حول جريمة بين الطلاب لم يكن مهنيا ولا وطنيا إطلاقا".

من جهته كتب المحلل السياسي محمد الفنيش، "نستنكر التصريح العنصري للقناة الثانية ضد الصحراويين والغير مهني، مع العلم إدانتنا الشديدة لما قام به المعتدي بحق الطالب بجامعة مراكش، كما نطالب السلطات المغربية والقناة الثانية بنقل جريمة قتل الطالب الصحراوي بمدينة أكادير قبل أسبوعين الذي قتل بالسلاح الأبيض وهو طالب منحدر من مدينة بوجدور".

وأضاف فنيش، "نطالب السلطات المغربية بالكشف عن مصير الطالب الصحراوي الرحالي عدنان المنحدر من مدينة طنطان والمختفي عن الأنظار منذ 17دجنبر 2015 على الساعة 7مساء من حرم الجامعة، والغريب أن القناة الثانية لم تنقل خبر هؤلاء نهائيا!!".