بديل- الرباط

انتفض مجازو الجماعات المحلية غير المدمجين في السلم العاشر بالجهة الشرقية، في وجه والي جهة وجدة يوم الخميس 20 نونبر، ونظموا وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية.

وحسب مصادر محلية، انطلقت الوقفة برفع شعارات تطالب برفع التهميش الذي يطال هذه الفئة وإدماجها في السلم العاشر إسوة بزملائهم في باقي القطاعات، وأخرى تعبر عن الوضع المزري، الذي تعيشه هذه الفئة. وأدانت "تنسيقية المجازين" من خلال كلمة منسقها الوطني، ما أسمته "سياسة الكيل بمكيالين التي تعتمدها الدولة ووزارة الداخلية تحديدا اتجاه هذا الملف"، كما طالب المنسق بضرورة تسوية الوضعية المالية والإدارية لهذه الفئة، قبل إصدار أي قانون جديد للجماعات الترابية.

من جهة أخرى رفضت "تنسيقية المجازين"، ما وصفته بتخويل صلاحيات إدماج الموظفين المجازين في السلم العاشر، لرؤساء الجماعات، معتبرة (التنسيقية) ذلك مدخلا لـ"المحسوبية والزبونية"، التي ستطبع العملية برمتها. يذكر أن هذه الوقفة تأتي في إطار الدعوة، التي أطلقتها التنسيقية الوطنية للموظفين المجازين غير المدمجين في السلم العاشر بالجماعات الترابية، من أجل تنظيم حملة تعبوية واسعة في أفق خوض احتجاجات مركزية بالرباط بداية شهر دجنبر المقبل.