بديل ـ ياسر أروين

احتجت ساكنة تزكي بإقليم طاطا، في مسيرة، وصفتها مصادر من عين المكان بالحاشدة، يوم الجمعة 14 نونبر، تعبيرا منها (الساكنة) على غضبها جراء وفاة مسنة من طرف خنزير بري (كان الموقع سباقا لنشر خبر الوفاة).

وعبر السكان عن رفضهم المطلق لتحويل منطقتهم إلى محمية للخنازير البرية، في ظل تسبب هذه الحيوانات في إتلاف مستمر لمزروعاتهم، وتشكيلها (الخنازير) لخطر حقيقي على حياتهم، وحياة أبنائهم.

وعلم موقع "بديل" أن الساكنة من مختلف دواوير المنطقة ستخرج اليوم السبت 15 نونبر في مسيرة ثانية، تترجم عمق غضب السكان، ومطالبهم "العادلة" برفع ما أسمته المصادر ب" التهميش والحكرة" عن المنطقة.

يذكر أن "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، والعديد من الهيئات السياسية، النقابية، الحقوقية، والجمعوية بمدينة طاطا أصدرت بيانا تعلن فيه، عن تضامنها مع الساكنة، وتدعم من خلاله جميع نضالاتها "المشروعة"، حسب تعبير المصادر.