انتُخب مصطفى المانوزي، رئيس "المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف"، أمينا عاما لـ"شبكة أمان للتأهيل والدفاع عن حقوق الانسان بشمال افريقيا والشرق الاوسط"، يوم السبت 30 ماي الجاري.

وجاء انتخاب المانوزي خلال ندوة نُظِّمت بأحد فنادق الرباط، خلفا للبناني محمد صافا، كما انتخب الإيراني سياوش ره بيك نائبا له، فيما انتُخب سعيد عبو أمينا للمال، وعمرو بنعمرو نائبا له، والكويتي راشد أنور، والجزائري بنسعيد مختار أعضاء في نفس الشبكة.

اللقاء االذي نُظم في ضيافة المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، تم خلاله ادخال تعديلات على القانون الأساسي، وخاصة في ما يتعلق بتوسيع الأهداف لتشمل العمل على الوقاية من التعيذب والتعبئة من أجل مصادقة البلدان ، في مينا ، على البروتوكول الاختياري وتشكيل الأليات الوطنية للوقاية من التعذيب.

يشار إلى أن المغرب وموريتانيا وتونس ولبنان وحدها من صادقت على البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب.

جدير بالإشارة أيضا الشبكة تتكون من حمعيات ومنظمات ومراكز تهتم بتأهيل التعذيب نفسيا ومرافقتهم علي امتداد بلدان شمال افريقيا والشرق الأوسط.

المانوزي2

المانوزي1

المانوزي