بديل- عن سكاي نيوز عربي

أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في تونس بعدما كانت قد فتحتها عند الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي لاختيار رئيس البلاد في جولة الإعادة، وبلغت نسبة المشاركة 59 في المائة في داخل البلاد.

وجرت عمليات التصويت في نحو 11 ألف مكتب اقتراع موزعة على 27 دائرة انتخابية، وتنافس في هذه الجولة الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي ومؤسس وزعيم حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة الإقبال بلغت 59 في المائة في داخل البلاد، فيما وصلت في الخارج إلى 27.1%.

وبحسب الهيئة فإنه سيكون لديها قانونياً حتى الرابع والعشرين من ديسمبر الجاري لإعلان اسم الفائز في الانتخابات الرئاسية، التي تشكل آخر خطوات تونس نحو الديمقراطية الكاملة بعد نحو 4 سنوات من الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

يشار إلى أن السبسي (88 عاماً)، الذي كان رئيساً للبرلمان في عهد بن علي، حصل في جولة الانتخابات الأولى في نوفمبر على 39% من الأصوات، في حين حصل المرزوقي (69 عاماً) على 33%.