وضعت الطالبة (حسناء. ن) ، حدا لحياتها يوم الثلاثاء 4 غشت الماضي، بتناول قرص سام يستعمل في إبادة الفئران، بسبب "حرمانها من شهادة السكنى لإتمام ملف الحصول على المنحة".

وحسب ما اكدته جريدة "الاحداث المغربية"، فإن الطالبة التي تنحدر من دوار "حمرية " بجماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدة، انتقلت الى مقر الجماعة للحصول على شهادة السكنى من أجل الإدلاء بها في ملف الحصول على المنحة الجامعية، إلا أن عون السلطة رفض تسليمها الوثيقة بدعوى أنها تقطن دوارا تم بناؤه بشكل عشوائي وأن الجماعة لا تعطي شواهد السكنى للمباني التي تدخل في إطار السكن العشوائي.

وأضافت ذات المصادر أن الضحية التي حصلت على شهادة الباكالوريا هذه السنة، أحست بـ "الحكرة" والاهانة، مما دفع بها الى شرب دواء سام، ليتم نقلها على وجه الاستعجال الى مستشفى الجديدة.

واشارت المصادر ذاتها إلى أن التدخلات التي باشرها الطاقم الطبي، لم تنفع مع الضحية رغم، غسل معدتها التي تأثرت بفعل السم القاتل.