بديل ـ الرباط

مرة أخرى، ينتحر رجل أمن من جهاز الأمن الوطني، فبعد سلسلة الانتحارات التي عرفها الجهاز في السنوات الأخيرة، كان آخرها شرطي يوم الجمعة الماضي، بمدينة وجدة،  أفادت مصادر محلية بأن ضابط شرطة،  انتحر يوم السبت 28 فبراير، شنقاً باستعمال حبل، قبل العثور عليه عند  الساعة التاسعة والنصف من مساء نفس اليوم بسطح منزله بحي التقدم بمدينة تاوريرت.

ولحد الساعة تجهل الأسباب الحقيقة وراء هذه الفاجعة، التي تضع المدير العام للأمن الوطني بوشعيب أرميل مرة أخرى أمام الواجهة بعد أن توالت الانتحارات في عهده، وبعد أن تورط بعض رجال الشرطة في تسلم رشاوى، وبعد أن وضع المديرية العامة للأمن الوطني في مواجهة الصحافة امام المحاكم.