فتحت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة تاونات، زوال اليوم السبت 03 شتنبر، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات العثور على جثة شرطي داخل مسكنه، وهو مصاب بعيار ناري انطلاقا من مسدسه الوظيفي.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن المعلومات الأولية للبحث تشير إلى أن موظف الشرطة المذكور، وهو برتبة حارس أمن، متزوج وأب لطفلة، قد وضع حدا لحياته باستخدام سلاحه الوظيفي داخل منزله، بسبب خلافات ذات طابع اجتماعي وفق الإفادات الأولية التي تم تحصيلها.

وقد تم، وفقا للبلاغ، إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي في حين قام تقنيو مسرح الجريمة برفع الآثار والأدلة المادية لاستغلالها في إجراءات البحث المنجز في القضية.