أفادت مصادر إعلامية متطابقة، أن شرطية في العشرينيات من عمرها أقدمت على الإنتحار يومه الخميس 25 يونيو، داخل منزل أسرة زوجها بحي بنخيران وسط مدينة وجدة.

وأوضحت المصادر، أن المدينة اهتزت على وقع انتحار الشرطية المحسوبة على المنطقة الأمنية لتاوريرت، بعد أن أقدمت على شنق نفسها وهي أم لتوأم لم يتجاوز سنهما خمسة أشهر.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن أسباب الإنتحار لازالت مجهولة، مؤكدة أن المعنية كانت تعاني من حالة اكتئاب حادة، اضطرت على إثرها إلى الحصول على عطلة مرضية.