أقدم جندي مغربي يوم أمس الخميس 23 يونيو، على قتل ثلاثة عسكريين آخرين بالرصاص، قبل أن يضع حدا لحياته، في منطقة حدودية بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

وذكرت مصادر متطابقة، أن الجندي غضب كثيرا من رفض رئيسه برتبة "كولونيل"، منحه إجازة، قبل أن يطلق عليه النار، ثم أجهز على جنديين آخرين كانا يحاولان حماية "الكولونيل".

وأضافت المصادر، أن الجندي المذكور، وبعد قتله للعسكريين الثلاثة وضع حدا لحياته بسلاحه الناري، وذلك بالحزام الحدودي على مستوى منطقة أسا الزاك.

المصادر ذاتها أفادت أنه تم نقل جثث القتلى مستودع الأموات التابع للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.