غاب الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، عن لائحة الشخصيات الحقوقية والسياسية التي حجت إلى مقبرة واد الشراط، زوال اليوم الاثنين(9نونبر)، للترحم على روح الراحل أحمد الزايدي، الذي توفي قبل سنة غرقا، بواد الشراط، ببوزنيقة.

وبحسب ما أفادت به المصادر، فقد كان الكاتب الأول السابق لحزب الوردة، والوزير الأول في حكومة التناوب التوافقي، عبد الرحمان اليوسفي، في مقدمة المترحمين على روح القيادي الإتحادي أحمد الزايدي.

وأشارت ذات المصادر، إلى أنه من بين أهم الشخصيات الاتحادية، التي حضرت المناسبة؛ فتح الله ولعلو، ومحمد اليازغي، وعبد الواحد الراضي، كما حضرها غالبية برلمانيي الاتحاد وأعضاء مكتبه السياسي، باستثناء المحسوبين على تيار لشكر.