بديل- الرباط

دعا "اليهود المغاربة" من داخل "المرصد المغربي لمكافحة معاداة السامية" إلى علمانية المغرب وحرية العبادة، مُقررين التبليغ عن المُنظمات المعادية للسامية والأفراد ورفع دعوى لإجراء محاكمات أمام المحاكم الوطنية والدولية.

كما دعا "المرصد المغربي لمكافحة معاداة السامية" من خلال بيان توصل الموقع بنسخة منه، إلى "تدريس اللغة العبرية في المدارس المغربية في المرحلة الابتدائية".

وهذا نص البيان كاملا:

المرصد المغربي لمكافحة معاداة السامية

الرباط في 8 يونيو 2014

بلاغ صحفي

•اعتبارا للهجمات المتتالية التي يتعرض لها اليهود المغاربة لسنوات عديدة بدءا من الهجمات الإرهابية في 16 مايو 2003 في الدار البيضاء التي استهدفت من بين ما استهدفته مركز يهودي، واصفرت الهجمات عن 41 ضحية.
•اعتبارا للاعتداءات الجسدية واللفظية على العديد من اليهود المغاربة بسبب دينهم، ما يدفعهم للعيش بسرية ، ويجبرون على التحدث باللغة العربية للذوبان في العامة.
• اعتبارا لانشاء منظمات بعثية عروبية معادية للسامية بمباركة من الحكومة
•اعتبارا لاهانة اليهود والدعاء عليهم بجهنم في نهاية كل صلاة جمعة في اكثر من40،000 مسجد بالمملكة المغربية، والتي تديرها الحكومة الاسلامية العروبية
•اعتبارا بأن اليهود المغاربة يشكلون أقلية صغيرة لا تتجاوز 4000 شخص
•اعتبارا بأن اليهود في المغرب، لهم مواطنة كاملة ومعترف بثقافتهم في الدستور الجديد
•اعتبارا بأن اليهود المغاربة يحملون الثقافة اليهودية الأمازيغية لآلاف السنين
•اعتبارا للهجمات ضد المواطنين المغاربة، ومعظمهم من الأمازيغ، الذين يزورون إسرائيل، حيث تصل هده الهجمات الى حد التحريض على القتل
•اعتبارا لسياسة الحكومة التي تشوه صورة اليهود في الكتب المدرسية وتدريس تاريخ كاذب حول اليهود المغاربة هنا وفي الشتات
•اعتبارا لتهميش الثقافة اليهودية ورفض الحكومة الحفاظ على التراث المعماري للأحياء اليهودية "Mellahs" والمعابد اليهودية
•اعتبارا بأن العديد من المغاربة يستخدمون الكلمة العربية لهودي "Lihudi" التي تحمل معنى "اليهودي الوسخ" وهذه اهانة تستعمل من طرف مغاربة ولا يتعرضون لاي متابعة قضائية
•اعتبارا أن القانون الجنائي المغربي لايكرس أي فصل لمعاقبة التحريض على معاداة السامية والكراهية
• اعتبارا أن الثقافة اليهودية الامازيغية جزء لا يتجزأ من الثقافة المغربية بشكل خاص والثقافة في شمال أفريقيا بشكل عام
• اعتبارا للدعاوى القضائية ضد المسلمين المغاربة الذين يقررون تغيير الدين
• وبالنظر إلى أن المغرب كان دائما بلدا للتسامح والاستقبال

المرصد المغربي لمكافحة معاداة السامية الدي أنشئ في مدينة الرباط، في 3 يونيو 2014 ، قرر ما يلي:

• التبليغ عن المنظمات المعادية للسامية والأفراد ورفع دعوى لإجراء محاكمات أمام المحاكم الوطنية والدولية
• تحسيس المواطنين المغاربة عن حقيقة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بعيدا عن اي أيديولوجية وفي حياد تام
• تحسيس الأحزاب السياسية بواقع ارتفاع معاداة السامية واقناعها بالتصويت على قانون يجرم أي فعل معادي للسامية ويحرض على العنصرية
• اتخاذ مبادرات من أجل السلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي
• تنظيم ندوات وملتقيات وغيرها من التظاهرات لإظهار الجوانب العديدة من الثقافة اليهودية المغربية والشمال الأفريقية
• تعزيز الروابط بين المغاربة واليهود المغاربة في إسرائيل
• السماح لليهود المغاربة في إسرائيل لزيارة بلدهم الاصلي المغرب بدون عراقيل
• مساعدة اليهود المغاربة الذين يرغبون في الاستقرار بالمغرب
• تنظيم اسفار ورحلات منظمة للمغاربة الذين يرغبون في السفر الى اسرائيل للقاء إخواننا اليهود المغاربة وزيارة الأماكن المقدسة للديانات السماوية الثلاث: القدس.
• الدعوة لعلمانية المغرب وحرية العبادة
• تعزيز التراث المعماري اليهودي الأمازيغي Mellahs والمعابد
• تعزيز مكانة التراث اليهودي الأمازيغي الشفوي
• الدعوة لتدريس اللغة العبرية في المدارس المغربية في المرحلة الابتدائية
• العمل على إنشاء المتحف الكبير للثقافة اليهودية الأمازيغية

عمر اللوزي
رئيس المرصد المغربي لمكافحة معاداة السامية