أشارت تقديرات أولية أن حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف تصدر نتائج الجولة الأولى من الانتخابات المحلية في فرنسا بنسبة تتراوح بين 29.5 و30.8 في المائة من أصوات الناخبين، متقدما على "الجمهوريين" (بين 27 و27.4 في المائة) و"الحزب الاشتراكي" الحاكم ( بين 22 و23 في المائة).

وأضافت التقديرات الأولية أن "الجبهة الوطنية" بزعامة مارين لوبان تتصدر النتائج في ست مناطق على الأقل من أصل 13 منطقة.

وتصدرت لوبان نتائج الاقتراع في منطقة "نور با دو كاليه بيكاردي (شمال البلاد) بنسبة تتراوح بين 40.3 و43 في المائة من الأصوات، فيما تصدرت ابنة شقيقتها ماريون ماريشال لوبان منطقة بروفانس ألب كوت داوزور (جنوب فرنسا) بنسبة تتراوح بين 41.2 و41.9 في المائة من الأصوات.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية الفرنسية 43.01 بالمئة حتى الساعة الخامسة (توقيت باريس) من مساء اليوم الأحد، وقد دعي 44,6 مليون ناخب لاختيار أعضاء المجالس الجديدة لمناطقهم في فرنسا، التي ما زالت تحت صدمة أسوأ اعتداءات إرهابية شهدتها والتي أسفرت عن مقتل 130 شخصا وجرح مئات آخرين.

وكثرت الدعوات في الأوساط السياسية والاقتصادية والإعلامية والنقابية لإقناع الفرنسيين بالتصويت لقطع الطريق أمام اليمين المتطرف.

وتوقعت استطلاعات الرأي فوز حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف، بزعامة مارين لوبان، في منطقتين أو ثلاث. ما سيكون أمرا غير مسبوق في البلاد. كما توقعت وصولها إلى الجولة الثانية في كل المناطق.