بديل ـ الرباط

يحتضن المغرب، في عاصمته الرباط، للمرة الأولى خلال حكم العاهل المغربي، الملك محمد السادس، قمة ستجمع اليساريين العرب، ممثلين عن أحزاب شيوعية ويسارية عضوة بهذا التجمع، والمتمثلة في الحركة التقدمية الكويتية، والحزب الشيوعي العراقي، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والحزب الشيوعي اللبناني، والحزب الشيوعي المصري، وحزب المسار التونسي، والحزب الشيوعي السوري، والحزب الشيوعي السوداني.

وحسب بيان صادر عن الكتب السياسي، لحزب "التقدم والاشتراكية"، المشارك في الحكومة، فإن هذا اللقاء الذي يأتي بدعوة منه، يأتي عقب اللقاء الأول في بيروت، يخصص لتباحث جدول أعمال هام يشمل، على الخصوص، تقييم الوضع السياسي العام في المنطقة، وذلك في ضوء التطورات التي تشهدها عدد من البلدان، في ظل تنامي مد الحركات المتطرفة وتزايد جرائم التنظيمات الإرهابية، والإعلان عن التحالف الدولي الجديد بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

 وحسب المصدر ذاته، فمن المرتقب، أن يخلص الاجتماع الثاني للجنة المتابعة إلى "بلورة خطط التحرك لقوى اليسار العربي على كافة المستويات السياسية والتعبوية والتواصلية"، إضافة إلى "ضبط برنامج عمل الفترة المقبلة خاصة ما يتصل ببعض الأنشطة والفعاليات ذات الطبيعة الفكرية والتضامنية".

 وستنطلق أشغال هذا الاجتماع بجلسة افتتاحية مفتوحة لوسائل الإعلام الوطنية والأجنبية غد الجمعة 7 نونبر، على الساعة التاسعة صباحا بفندق الرباط بمدينة الرباط، تليها جلسات مغلقة، وجلسة ختامية تخصص لتقديم الخلاصات والمقررات.