أكد المستشار الجماعي يونس لطاهي معاينته لرئيس المجلس البلدي لمدينة أصيلا محمد بنعيسى وهو يتجول في المدينة رفقة قيادي حزب "البام" الياس العماري وحاتم البطيوي الحامل للوسام الملكي، وهو الوسام الذي أثار جدلا كبيرا وسط بعض الحقوقيين، الذين تساءلوا عن ظروف حصوله عليه ومن مهد له الطريق إليه. خاصة وأن هذا الشخص مُتهم بنعث ساكنة مدينة أصيلا بـ"الشمكارة".

وكتب لطاهي على صفحته: البارحة، التقى الرئيس الأبدي لأصيلة محمد بن عيسى مع إلياس العمري نائب الامين العام لحزب "البام" وبحضور المُوسم بالوسام الملكي حاتم البطيوي الذي كان يفتح الطريق لهما كعادته في ممارسة أعمال السخرة ....ويبدو ان بن عيسى الذي يتقدم مستقلا في جميع الانتخابات السابقة سيدعم قطيع من "الباميين" مقابل منحه رئاسة المجلس..مع ضمان الولاء له طيلة المدة الانتدابية....وينتظر ان يحصل فؤاد العمري على رئاسة الجهة التي وعده بها بن عيسى بمنحهم 4000 صوت ..حاسمة لضمان مقعده في الرئاسة.....حصيلة حزينة: وحوش ضارية متأهبة لالتهام المدينة من جديد...".

يذكر أن جريدة "الأخبار" اتهمت بنعيسى بإدخال المستشار الزبير بنسعدون للحبس دون أن يكذب هذا الخبر. وجذير بالذكر أيضا أن العماري على اطلاع كاف بتفاصيل ملف بنسعدون.