اتهمت "ألتراس وينرز2005"، بعض العناصر الأمنية بالتسبب في أعمال الشغب التي شهدها مركب محمد الخامس، بالدار البيضاء عقب انتهاء الديربي الذي جمع بين فريقي الرجاء والوداد.

وأورد "الوينرز" في بيان لهم :"أن ما وقع من شغب يتحمل مسؤوليته عدة أطراف إلى جانب جمهور الفريقين ، ولعل الطرف الأبرز هو ذلك الشرطي المتدرب الذي توغل وسط الجماهير وظل يضرب بعشوائية ما نجم عنه ردة فعل تلك الجماهير ، وكذلك همجية القوات المساعدة في إخراج الجماهير".

واضاف أصحاب البيان:" لتأكيد ما قلناه، فلنعد جميعا إلى المقابلات السالفة في مركب محمد الخامس وحتى في التنقلات ، لم يقع فيها قط أي انفلات مشابه، وهذا إن دل فإنما يدل على شيء وهو: أن أمن البيضاء صار متمرسا ومحترفا في سياسته ونهجه وتعامله مع الجماهير ، في حين أن قوات التدخل السريع التي سخرت لتأمين مباراة الديربي والقادمة أساسا من مدن أخرى تنقصها الخبرة اللازمة والسياسة الحكيمة في التعامل مع مباراة بهذه الحساسية وجماهير بهذا العدد".

وأكد "الوينرز"، أن ما وفع هو بالأساس مرآة لبعض الظواهر والمشاكل التي يتخبط فيها مجتمعنا ، والتي تعذر على وينرز 2005 أن تتصدى لها وتعالجها بمفردها"، معبرين عن شجبها واستنكارها للأحداث الذي شهدتها مباراة الديربي متمنين ألا يتكرر ذلك.

من جهتها أكدت ولاية أمن الدار البيضاء، أن التدخلات التي باشرتها قبل وبعد المباراة، أسفرت عن توقيف 43 شخصا متورطا في أفعال إجرامية مختلفة وفي أعمال الشغب، أدت إلى التسبب في خسائر مادية بالممتلكات العامة والخاصة وإصابة 25 شرطيا.

وأوضح بيان لولاية أمن الدار البيضاء، أنه تم توقيف هؤلاء الأشخاص، من بينهم 11 قاصرا، من أجل أفعال إجرامية مختلفة تتوزع بين التلبس بالسرقة (13 شخصا)، والسكر العلني البين وحيازة السلاح الأبيض (5)، والمضاربة في ثمن التذاكر (شخصان)، وانتحال صفة (شخص واحد)، ومبحوث عنه من أجل السرقة (1)، والبحث لفائدة العائلة (1)، وحيازة المخدرات الصلبة (1).

واشار البيان ذاته إلى أن أعمال الشغب المسجلة هذه المباراة، التي حضرها أكثر من 71 ألف متفرج، تسببت، في حصيلة أولية، في إلحاق خسائر مادية بالممتلكات العامة والخاصة (ثلاث سيارات للشرطة وأربع حافلات للنقل الحضري) وإصابة 25 شرطيا بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة.

وحرصا منها على ضمان المواكبة الأمنية لمباراة الديربي، ذكر البيان أن الولاية قامت بنشر 3135 موظفا ينتمون لمختلف التشكيلات الأمنية، ومن مختلف الرتب، وعهد إليهم بتأمين مدرجات الملعب والطرق والمسالك المؤدية إليه، والفضاءات المفتوحة المحيطة به.