بديل ـ شريف بلمصطفى

اشتعلت في الآونة الأخيرة حرب بين أنصار حزب الإستقلال و أنصار حزب العدالة و التنمية تمثلت في نشر صور قادة الحزبين مع دبلوماسيين يهود.

و بدأت بوادر "حرب الصور" في الموقع الإجتماعي "فيسبوك" بعد أن نشر أتباع حزب المصباح صورة لـ"حميد شباط" الأمين العام لحزب الإستقلال، برفقة يهود مغاربة أثناء حفل تدشين "المعرة اليهودية" بمدينة فاس، قبل توشيح "حميد شباط" عمدة المدينة بشارة "ذاكرة الملك الحسن الثاني".

و علق أتباع الحزب الحاكم على حضور زعيم الحزب الغريم لهذا الحفل بأنه "خيانة للقضية الفلسطينية وتطبيع مع اسرائيل خصوصا مع التصعيد الأمني الحالي بغزة"، و استنكروا أيضا وجود "قنينات خمر" على طاولة الإحتفال.

لكن رد أنصار حزب الميزان لم يتأخر، لينشروا بدورهم صورا لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وهو يتوسط الجالية اليهودية، و صورا أخرى له تعود لسنة 2012 في افتتاح أشغال المؤتمر الوطني للحزب برفقة "عوفير برونشتاين" أحد الدبلوماسيين الإسرائيليين الموقعين على اتفاقية اوسلو.

و عن الخمر أجاب أحد "الإستقلاليين" في تعليق له على صفحته الشخصية:" أنتم تبيعونها و نحن نشتريها و كلانا ملاعين"، في إشارة إلى ترخيص بيع الخمور في ظل حكومة الحزب القائد للحكومة.

و استهجن آخرون التوظيف السياسي لقضية حسم معها المغاربة وهو الفصل ين المغاربة اليهود و السياسة الصهيونية التي يرفضها بدورهم المغاربة اليهود.
يذكر أن هذا التصعيد له دلالات سياسية كبيرة خصوصا مع اقتراب موعد الإنتخابات الجماعية.

عبد الإله بن كيران و سعد الدين العثماني رفقة "عوفير برونشتاين"