بديل- وكالات

قال مراسل الجزيرة إن الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي في القاهرة وافقا على تمديد الهدنة في غزة التي كانت ستنتهي يوم الجمعة المقبل لـ72 ساعة أخرى.

من جهته قال مسؤول إسرائيلي الأربعاء إن إسرائيل وافقت على مد هدنة أنهت شهرا من القتال في قطاع غزة إلى ما بعد موعد انتهائها يوم الجمعة المقبل.

ولم يذكر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه المدى الذي وافقت إسرائيل على مد الهدنة إليه. ولكنه اكتفى بالقول "عبرت إسرائيل عن استعدادها لمد الهدنة بشروطها الحالية" مشيرا إلى الاتفاق الذي توسطت فيه مصر وبدأ سريانه يوم الثلاثاء.

وكان عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" قال في وقت سابق اليوم إن الوفد الفلسطيني لم يتلق ردا من إسرائيل على مطالب تقدم بها وفد الفصائل عبر مصر، وحذّر من التماطل في الاستجابة لها قائلا إن المقاومة مستعدة للعودة إلى القتال.

وأكد الرشق في تصريح لوكالة "معا" الفلسطينية تمسك الوفد المفاوض في القاهرة بكافة المطالب المتمثلة في رفع الحصار والإفراج عن الأسرى وإقامة الميناء البحري والجوي وفتح ممر بين الضفة الغربية وقطاع غزة، معتبرا هذه النقاط مطالب الشعب الفلسطيني بكامله.

وحول تمديد الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ صباح أمس لمدة 72 ساعة، قال الرشق إن قرار التمديد تتخذه الفصائل على الأرض ويعتمد على مجريات المفاوضات، وحذر من محاولة الاحتلال المماطلة بمطالب الشعب "لأن المقاومة جاهزة ويدها على الزناد للعودة إلى القتال".

وكانت حماس قد أكدت وبشكل قاطع رفضها لمجرد الاستماع لطرح نزع سلاح المقاومة في قطاع غزة الذي تطالب به إسرائيل كشرط لتهدئة دائمة في القطاع بعد عدوانها الجوي والبري الذي استمر قرابة شهر.