بديل ـ الرباط

ظهر وزير الحكامة محمد الوفا، يوم الأربعاء15 اكتوبر، خلال ندوة صحفية نظمها داخل وزارته بالرباط، بصورة غير مألوفة عنه، مُمطرا الصحافة المغربية بوابل من العتاب، قبل أن يطلق قذائف عنيفة اتجاه جهات سياسية مغربية، يرجح أن تكون في المعارضة. وقال الوفا بدون حرج: " نعم نحن تلميذ نجيب للبنك الدولي ما تنخبيوش وِلاَ عند شي واحد البديل يقولها لينا".

وهاجم الوفا جهات سياسية دون أن يذكرها بالإسم قائلا" نحن نتعارف سياسيا، ونعرف من كان مسؤولا عن أحداث 81 و84 و90 ومن المسؤول عن واقع 96". مضيفا: "لا أحد يزايد علينا على الأقل فكريا".

وهاجم الوفا بشكل غير مسبوق الصحافة المغربية دون أن يخص عنوانا بعينه بـهـجومه،  واصفا منتقدي الحكومة من الصحافييين بـ"البراحة" قبل أن يفطن بزلته، ليستدرك بسرعة قائلا: "حتا الحكومة غادا تولي براحة يالاه".

وانتقد الوفا بشدة بعض المقالات الصحفية التي تُضلِّل بحسبه الرأي العام، موضحا أنه يمكن تضليل المواطنين الذين لا يفهمون في الأرقام ومعطيات الأسعار وعلاقتها بالأوضاع الإقتصادية والدولية، لكن لا يمكن تضليل الخبراء وأصحاب الشأن، موضحا أن موضوع الحبوب أو الطاقة من المواضيع الدقيقة، التي تتابعها البورصات الدولية عن كثب.

وعاب الوفا بقوة على الصحافيين الذين يشككون في قدرات الخبراء المغاربة، مؤكدا توفر وزارته على خبراء لهم من الكفاءة والدربة والتكوين ما يكفي لتجنب أي انزلاق.

ونفى الوفا أن تكون الحكومة ستزيد في أسعار "الكازوال" او "البزنين الممتاز"، مؤكدا على ان كل ما راج حول هذا الموضوع أمور غير صحيحة.

وعبر الوفا عن تفهمه أن تصدر مغالطات عن خصم سياسي يوجد في المعارضة، لكنه رفض أن يروج مثل هذه المغالطات صحفي، هو ليس خصما للحكومة.

يشار إلى أن الندوة نظمت تحت عنوان: "الأسعار الجديدة للمواد النفطية وكيفية احتسابها عقد البرنامج بين الحكومة والمكتب الوطني للكربهاء"، وشارك فيها وزير الإتصال مصطفى الخلفي، الذي قدم أرقاما ومعطيات تؤكد الأداء الإجابي للحكومة بحسبه.