بديل ــ الرباط

أكد محمد الوفا، الوزيرالمنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالشؤون العامة والحكامة "أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران كان يعتزم إجراء إصلاحات بالمكتب الوطني للحبوب والقطاني، بعد اجتماع مع رئيسه و الوزير الإستقلالي السابق فؤاد الدويري، الشيء الذي رفضه الامين العام للحزب، معتبرا ذلك خطا أحمرا". في إشارة إلى حميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال".

واضاف الوفا، خلال حوار مصور مع جريدة "الرأي"، أن "الحكومة الحالية تعرضت لعرقلة سياسية مقصودة، لأن مصالح متعددة فهمت نهاية إمتيازاتها مع هذه الحكومة"، مشرا إلى أن "هذه الأوساط كلها لا يهمها مستقبل البلاد وهي التي واجهت الحكومة".

وأكد الوفا، في نفس الحوار أن "الحكومة ضيعت سنة ونصف من عمرها في التجاذبات السياسية والكلام الفارغ، في وقت كان من الممكن أن تأخذ فيه مجموعة من القرارات الحاسمة".

وكان حزب "الميزان"، قد قرر توقيف الوفا من من مهامه الحزبية في يوليوز 2013، بسبب عدم خضوعه لقرار الحزب القاضي بالإستقالة من حكومة بنكيران.