بديل ــ عمر بنعدي

عبرت فرنسا عن امتعاضها الشديد، من صورة غلاف أسبوعية "الوطن الآن'' في عددها الأخير الذي صور رئيسها فرونسوا هولاند على شكل هتلر بشاربه ولباسه وإشارة رمز النازية على معصمه.

 غلاف الأسبوعية، وضع تساؤلا إلى جانب صورة الغلاف، بعبارة "هل سيحيي الفرنسيون محرقة هتلر لابادة المسلمين في فرنسا"، أغضب فرنسا وعبرت عن استغرابها، وعدم فهم مبررات ودوافع صدوره.

ومن جهة أخرى دافعت إدارة نشر الجريدة عن اختيارها للصورة حيث قالت في تعليق لها، إن هذا الغلاف يعكس مدى الخطورة التي تهدد المسلمين اليوم بفرنسا، حيث أصبحت وتيرة الاعتداءات كبيرة على مدارس ومساجد المسلمين، ويجب على فرنسا ان توفر الحماية اللازمة لهم مثل ما وفرته للفرنسيين ذوي للديانة اليهودية.

وأضافت إدارة النشر أن صورة الغلاف، تبين مدى خوفنا اليوم بأن تتحول حياة المسلمين بفرنسا إلى ما عاشه اليهود ليلة الزجاج المكسور 1938، بعد اعتداء سابع يناير الماضي، وبالتالي فالغلاف محاولة لدق ناقوس الخطر وتنبه النخب السياسية المغربية والفرنسية الى وجوب التحرك حتى لا يتم احتقار المسلمين.