انطلقت اليوم الأربعاء، بالدار البيضاء، فعاليات الدروة الثانية للمعرض الدولي للطاقة الشمسية والنجاعة الطاقية الفلتوضوئية" "فوتوفلتايكا 2016"، الذي يمتد إلى غاية 09 شتنبر الجاري.

وقص شريط الدورة، وزير الطاقة و المعادن و الماء و البيئة، عبد القادر اعمارة، حيث قدم بالمناسبة عرضا مفصلا على الوضعية الطاقية بالمغرب ، مؤكدا اعتماد المغرب بنسبة 98 في المائة على الطاقة الأحفورية المستورد أغلبها من الخارج  و السبب يعود للطلب المتزايد سنة بعد أخرى على هذه المادة ، كما أن كهربة القرى بنسبة 99,2 في المائة زاد  بنسبة مهمة من حدة البحث عن بدائل طاقية من بينها الطاقات المتجددة  و ذلك وفقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الواردة في الاستراتيجية الوطنية للطاقات المتجددة حيث من المنتظر أن يشكل هذا النوع من الطاقة 42 في المائة في أفق 2020 ليصل إلى 52 في المائة في حدود 2030.

و يندرج فوتوفولتايكا 2016 في إطار سياق ملائم لظهور نموذج طاقي مستدام على المستوى الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي، و ذلك تزامنا مع تنظيم قمة المناخ العالمية (كوب 22) بالمغرب كدليل على اهتمام الرأي العام الوطني و الدولي بقضايا الطاقة و علاقتها بالطاقة المستدامة..

و تعرف هذه الدورة المنظمة تحت شعار " إدماج الطاقة الشمسية الفلتوضوئية" مشاركة شخصيات لها اهتمام بالقطاع من كل من إفريقيا و إيطاليا و الامارات العربية المتحدة و اسبانيا و الولايات المتحدة الأمريكية و مالي و البرتغال و كوريا الجنوبية.