بديل ــ الرباط

على اثر التصريحات التي أطلقها حميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال"، والتي قال فيها إن الوزير الحبيب الشوباني هو السبب الأول في طلاق الوزيرة المنتدبة سمية بنخلدون، خرجت الأخيرة عن صمتها نافية أن يكون لأي طرف ثالث في موضوع طلاقها.

وكتبت الوزيرة سمية بنخلدون، على صفحتها الإجتماعية:"خلافا للحقيقة، وفي انتهاك سافر لأخلاق الاسلام وتقاليد الشعب المغربي العريقة في احترام حرمات الأسر والحياة الخاصة للأفراد، خاض السيد حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال في موضوع انفصالي عن طليقي، وشحن الموضوع بكثير من الإفك والزور وجعله موضوع خطاب يفترض انه سياسي يتوجه للمواطنين فيما يعنيهم ويعني الشأن العام.

وأضافت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر:"وبهذه المناسبة أؤكد أن انفصالي عن طليقي نتيجة طبيعية بعد تعذر استمرار الحياة الزوجية. وهذا الموضوع معروف لدى أسرتي وعائلتي كما لدى عائلة طليقي مند سنين. وأسباب انفصالي ذاتية تهمني وتهم طليقي فقط ولا علاقة لأي طرف ثالث في الموضوع خلافا للإدعاء المغرض".

وعبرت الوزيرة عن اسفها " لما آل إليه الخطاب السياسي من انحطاط وانحدار لم يعد معه أي احترام ﻷي ضوابط أخلاقية أو أعراف مغربية أصيلة، تميز بين المجال العام والمجال الخاص".

وكان حميد شباط، قد قال خلال مهرجان خطابي بمدينة الرشيدية نُظم يوم الأحد 5 أبريل:"هذا المعني بالأمر هو برلماني من منطقة الرشيدية للأسف، واصبح وزيرا، وتم في وقت سابق بكذبه ونفاقه تطليق امرأة، واليوم وزيرة منتدبة أخرى طُلقت بثلاثة أبناء، وعمرها 52 سنة".

واشار شباط إلى أنه "لا يحدث تفريق الأسر في ما بينها إلا داخل هذه الحكومة"،م ؤكدا أن "بنكيران طلب من الوزير والوزيرة المعنيين بعدم الإختلاط والإلتقاء".