بديل ـ ياسر أروين

علم موقع "بديل" من مصادر جد مطلعة، أن وزير الصحة "الحسين الوردي" قرر بناء مستشفى للأمراض العقلية مكان مزار "بويا عمر" المعروف بنواحي قلعة السراغنة.

ورجت ذات المصادر، أن تجتمع في بحر هذا الأسبوع (يوم الخميس 25 دجنبر على الساعة الثانية زوالا) لجنة تضم ممثلين عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وزارة الصحة، وزارة العدل، ووزارة الداخلية بالإضافة إلى ممثل عن إحدى الجمعيات الحقوقية، لتدارس اللمسات الأخير للمشروع، تقول المصادر.

هذا وسبق للإعلام الوطني والدولي أن نشر أخبارا وتحقيقات حول "المآسي"، التي يعرفها هذا المزار الشعبي، منذ سنين طويلة والطرق "البدائية" و"الهمجية" المتبعة في "معالجة" المختلين، حيث وصفت هيئات حقوقية من بينها "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الّإنسان"، في إحدى تقاريرها المزار بـ"المعتقل".

من جهتهم يهدد "شرفاء" "بويا عمر" بالدخول في حركات تصعيدية، ضد قرار "الحسين الوردي"، معتبرين تحويل المزار إلى مستشفى قرار غير صائب، وسيؤدي إلى توتر غير محمود العواقب بالمنطقة.