قررت وزارة الصحة إلغاء مركز استشفائي يقدم خدمات طبية مجانية لمساعدة اللاجئين السوريين والمهاجرين الأفارقة بمدينة الدار البيضاء، أطلقه الطبيب الجراح، زهير لهنا، قبل أيام قليلة وأطلق عليه إسم “إنجاب”.

المركز، حسب يومية "أخبار اليوم"، االتي أوردت الخبر في عدد الإثنين 1 فبراير، يقدم خدمات مرتبطة بصحة الأمهات وأطفالهن، بمنطقة “الألفة” بالبيضاء، حيث يتواجد السوريون والأفارقة بكثافة في المنطقة.

وكشفت المصادر، أن السبب في إغلاق المركز هو أن الطبيب ليس عضوا بهيئة الأطباء بالمغرب، وبالتالي لا يستطيع فتح عيادة باسمه، وهو ما نفاه المعني بالأمر، مرجحا أن السبب يعود لخوف بعض زملائه في المهنة أصحاب عيادات بالمنطقة الذين عبروا له عن تخوفهم من المنافسة بأن يستحوذ على كل زبناء المنطقة.