بديل ــ الرباط

أكدت "الهيئة الوطنية لحماية المال العام"، عزمها الشديد وإصرارها الراسخ على مواصلة مسيرة محاربة الفساد، مجددة التزامها بمقاصد الخطب الملكية الداعية إلى القطع مع كل أشكال الفساد السياسي والمالي وإقرار الحكامة الرشيدة.

ويضيف البيان الختامي لقافلة إسقاط الفساد، التي انطلقت من مدينة أصيلة في اتجاه كلميم، تحت شعار"ما مفاكينش مع ناهبي المال العام"، أن القافلة عرفت تجاوبا كبيرا لوسائل الإعلام الوطنية، وتضامن شرفاء وأحرار المغرب التي أبانت عن الالتفاف الشعبي منقطع النظير للساكنة المحلية بمشروع محاربة الفساد.

و اعتبارا لعدم تحرك الجهات المركزية إزاء ما يحدث في كليميم وأصيلا، و صمت السلطات الرهيب عن تجاوزات عرابي الفساد بالمدينتين، أورد البيان أن الهيئة ، ستدخل مستقبلا في أشكال نضالية متصاعدة حتى إسقاط رموز الفساد وتقديمهم للعدالة.

وتقدمت الهيئة، بالشكر للجماهير الحاضرة القادمة من كل جهات الصحراء، والتي أبت إلا أن تقول كلمتها في هذه المعركة، كما نثمن الجهود التي تبذلها الهيئة الوطنية لحماية المال العام وخاصة مبادرتها الأخيرة المتمثل في وضعها شكاية ضد رئيس المجلس البلدي لكليميم بمحكمة جرائم الأموال بمدينة مراكش، و الشكر أيضا للمناضلين المشاركين في قافلة "ما مفاكينش مع ناهبي المال العام "، الذين قدموا من كل مناطق المملكة للتضامن معنا، و نجدد تعهدنا بالعمل معا، قدما في مسيرة محاربة الفساد ومحاكمة ناهبي المال العام".

يشار إلى ان القافلة شاركت فيها مكونات ساكنة كلميم و "الهيئة الوطنية لحماية المال العام" وممثلي ساكنة أصيلا، من أجل فضح "الفساد بالمجلس البلدي لكلميم، والمجلس البلدي لأصيلة، الذي أزكمت رائحتهما الأنوف".