بديل ــ حفيظ قدوري

شهدت بلدة "أنوال" التابعة ترابيا لإقليم الدريوش، أمس الجمعة 20 مارس الجاري احتجاجات شعبية أمام الجماعة القروية "تليليت" تنديدا بالأوضاع "المزرية" التي تعيشها المنطقة.

وأكد الفاعل الجمعوي ميمون بانجو في تصريح لـ"بديل"، أن "دواعي الوقفة كثيرة جدا، من بينها عدم إتمام أشغال الطريق الرابطة بين بن طيب وتمسمان، وغياب مركز صحي بالمنطقة، فظلا عن عدم تزويد دوار "دهار انبواج" بالكهرباء وغياب إعدادية بالمنطقة".

وأضاف، بانجو "أن المنطقة تتخبط في العديد من الإشكالات الأخرى، وأن جمعية المجتمع المدني التي تشتغل بالمنطقة كانت قد راسلت عامل إقليم الدريوش بملف مطلبي لم يتحقق منهأي شيء" بحسبه.

أكثر من هذا، يضيف المتحدث "فعامل الإقليم ظل ينهج نفس سياسات المراوغة والتماطل، في وقت تعمل السلطات المحلية على طمس الإسم التاريخي لأنوال لا على مستوى الوثائق الرسمية و أسماء العلامات الطرقية المؤدية للبلدة"، يتابع الناشط الجمعوي.

ورفعت خلال هذه الوقفة شعارات منددة بسياسة "التسويف والهروب الى الأمام واللامبالاة التي تنهجها السلطات المحلية والإقلمية تجاه الملف المطلبي العادل والمشروع الذي سطرته الساكنة في كل الوقفات الإحتجاجية التي خاضتها سابقا".

وطالبت الساكنة، بإيفاد لجنة من المجلس الاعلى للحسابات لـ"التحقيق في ملفات ومشاريع ظلت عالقة ولم تفعل او المشاريع التي انجزت ولكن تخللتها خروقات وتجاوزات وظل المجلس المحلي يماطل دون الدخول بجدية في حوار فعال مع الساكنة لإيجاد الحلول الناجعة لهذه المشاكل التي تتخبط فيها الساكنة منذ عقود"، بحسب المحتجين.

وطالب المحتجون، عاهل البلاد الملك محمد السادس بزيارة المنطقة للوقوف عن كثب على الأوضاع والمشاكل التي يعاني منها الإقليم عموما، وانوال على وجه الخصوص.