بديل ـ رويترز

صمد وقف اطلاق النار في غزة يوم الأربعاء لليوم الثاني في الوقت الذي يتابع فيه وسطاء مصريون محادثات مع إسرائيل وممثلين فلسطينيين للتوصل لهدنة دائمة لانهاء الحرب التي دمرت قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

 

وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن رئيس المخابرات المصرية اجتمع مع وفد فلسطيني في القاهرة بعد يوم من اجتماعه مع مبعوثين اسرائيليين. ويضم الوفد الفلسطيني الذي يقوده مسؤول من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس مبعوثين من حركتي حماس والجهاد الاسلامي.

وقال مسؤول مصري إن المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين تمضي قدما موضحا أن الجانبين لا يجتمعان وجها لوجه.

وأضاف أن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن نتائج إلا أن هناك تفاؤلا.

وقالت مصادر مصرية وفلسطينية إن من المنتظر إجراء مزيد من المحادثات في القاهرة يوم الأربعاء وسط توقعات برد أولي من إسرائيل على المطالب الفلسطينية. ولم تبد اسرائيل حتى الآن أي إشارات على قبول المطالب.

وسحبت إسرائيل قواتها البرية من غزة صباح الثلاثاء وبدأت وقفا لاطلاق النار مدته 72 ساعة مع حماس توسطت فيه مصر كخطوة أولى تجاه التوصل لاتفاق طويل الأجل.