بديل ـ ياسر أروين

ناشد أحمد الهايج رئيس "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" كل القوى الحقوقية، السياسية، النقابية، النسائية، الشبابية، والجمعوية، وكل الفعاليات الغيورة على حقوق الإنسان، من أجل المشاركة والحضور في الوقفة الإحتجاجية المرتقبة يوم 16 نونبر المقبل أمام مقر البرلمان المغربي.

وفي بيان موقع بتاريخ 10 من نونبر الجاري - توصل الموقع بنسخة منه-، طالب المكتب المركزي للجمعية المغربية من فعاليات المجتمع المدني التعبير عن احتجاجها وتضامنها مع الجمعية، من خلال المشاركة في الوقفة الإحتجاجية المذكورة.

كما دعا البيان كل الفعاليات إلى المطالبة برفع "كافة أشكال المنع والتضييق، التي تستهدف الحركة الحقوقية"، وضمنها "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، كما جاء في نص البيان.

من جهة أخرى تطرق البيان إلى الإجراءات التي اتخذتها الجمعية المغربية لمواجهة ما أسمته "الهجوم" عليها، وكان موقع "بديل" سباقا لنشر بيان سابق بخصوص هذا الشأن.