أعفت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف التجارية بالدار البيضاء ملياردير لبناني من أداء مليار سنتيم لفائدة خزينة الدولة المغربية، بعد حصوله على قرار المساعدة القضائية.

وبحسب مواطنة مغربية تدعى بهيجة الغوات، والتي تقدم نفسها كـ"ضحية" للبناني فإن الأخير قدم لها شيكا بقيمة 100 مليار، متسائلة باستغراب شديد: كيف لمن وقع على شيك يتضمن كل هذه الملايير أن يحصل على قرار المساعدة القضائية الذي فوت على خزينة الدولة المغربة أداء مليار سنتيم، في وقت رفضت فيه نفس النيابة العامة تمكيني من قرار المساعدة القضائية؟

ووفقا لنفس المواطنة فإن اللبناني حصل على وثيقة من بلده يؤكد عبرها أحد الموظفين بأنه متقاعد ولا يملك شيئا في لبنان، لكنه في المغرب يملك الملايير تضيف نفس المتحدثة.

وتؤكد المواطنة أنها كانت هي الأحق بالحصول على قرار المساعدة القضائية لكون خصمها اللبناني ملياردير مند أن أصبح سنة 2008 شريكا لها في شركتها بمدينة الجديدة.

وتتهم المواطنة اللبناني بتزوير وثائق ما مكنه من الاستيلاء على أموال طائلة بالجديدة وزيمبابوي قبل أن يدفع أخاها إلى دخول السجن فيما وجدت نفسها مجبرة على مغادرة التراب الوطني، بعد معاناتها الطويلة مع القضاء الذي لازال لم ينصفها بحسبها.

وسيعود الموقع لهذه القضية بتفاصيل أكثر خاصة وأن دفاعها المحامي محمد طارق السباعي يؤكد أن هناك مؤشرات قوية على أن هذا الملف يتضمن معطيات في غاية الغرابة والخطورة.

شيك