قال محمد النوحي، رئيس "الهيئة المغربية لحقوق الإنسان"، إن عصابة للمخدرات تُحاصر في هذه الأثناء من مساء الخميس 29 أكتوبر، أمين مال وبعض أعضاء فرع الهيئة بمنطقة إيداومومن بإقليم تارودانت".

وأكد النوحي في تصريح لـ"بديل"، أن أعضاء الهيئة تمت محاصرتهم، داخل منزل بدوار آيت صالح جماعة إيداومومن، بعد أن كشفوا  العديد من الخروقات والتجاوزات غير القانونية للعصابة والتي تواطأ فيها رجال سلطة ومسؤولون محليون".

وأوضح النوحي، أن "العصابة عاثت فسادا في أوساط ساكنة المنطقة، دون حسيب ولا رقيب"، مؤكدا انه رغم تعدد الشكايات المرفوعة ضد العصابة إلا أن السلطات لم تحرك ساكنا.

الفاعل الحقوقي، أكد أيضا "أن المُحاصرين، ورغم أنهم في وضع لا يُحسد عليه تحت الحصار، حاولوا جاهدين الإتصال بدرك المنطقة، دون مجيب"، مشيرا إلى أنه سيتوجه شخصيا إلى وزارة العدل من أجل وضع ملف هذه "العصابة".