بديل- عن العربية نت

أقرت حركة النهضة بهزيمتها في الانتخابات التشريعية التونسية. ونظمت أمام مقرها الرئيسي بالعاصمة التونسية، ليلة الاثنين احتفالية شعبية، دعت إليها أنصارها وسائر التونسيين، وذلك للاحتفال بـ"العرس الانتخابي".

وقد حصلت النهضة على المركز الثاني في الانتخابات البرلمانية التي نظمت يوم الأحد، والتي فاز فيها حزب "نداء تونس".

وكان القيادي في "حركة النهضة"، نور الدين البحيري، قد كشف أمس الاثنين، أن رئيسها راشد الغنوشي قام بتهنئة الباجي قائد السبسي، زعيم "نداء تونس"، بالفوز بالانتخابات.

وفي سياق متصل، قال الغنوشي، في أول تصريح له على النتائج الأولية للانتخابات، إن حركته على ثقة كاملة في الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، مشيرا إلى أنه تم رفع تقارير بشأن المخالفات والمؤاخذات على سير الانتخابات، مؤكداً أن النتائج التي أُعلن عنها لا تمثل بأي حال النتائج النهائية.

وأضاف الغنوشي، خلال مداخلة تليفزيونية على قناة "حنبعل"، ليلة الأحد: "إننا في عملية ديمقراطية قد تشوبها خروقات.. ونحن نؤمن بالقانون".

وعند سؤاله عن إمكانية تحالف "النهضة" مع حزب "نداء تونس"، أجاب الغنوشي أن البلاد تحتاج إلى وفاق وطني لأن سياسة التوافق أنقذت تونس، حسب تعبيره، معتبراً أن "المهم هو ترسيخ الثقة في أنفسنا والديمقراطية وفي المؤسسات". وأشار إلى أنه ليس المهم ترتيب الفائزين في نتائج الانتخابات بقدر ما يهم الوفاق.